عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

كارثة بيئية تهدد العجمي بالاسكندرية.. مخزن فحم وسط الكتلة السكنية

الأحد 12/نوفمبر/2017 - 01:52 م
جورنال مصر
طباعة
حماد الرمحي
حالة من الغضب تسيطر على جميع الاهالي بمنطقة الكيلو 21 بحى العجمي بالاسكندرية، بعد إقامة مخزن للفحم وسط الكتلة السكنية بالمخالفة للقانون، وبما يهدد ألاف السكان من ابناء المنطقة بالأمراض والأوبئة الخطيرة.

أهالي المنطقة تقدموا بعشرات الشكاوي لكافة الجهات المسئولة ضد الشركة المستوردة للفحم ومالكة المخزن الذي يقع على مساحة 8 أفدنة بمنطقة ام زغيو شارع طريق الوصلة بالقرب من جهاز شئون البيئة بالاسكندرية ووحدة تشعيع الاغذية بمركز الطاقة الذرية بالاسكندرية ووسط المنطقة التجارية للاخشاب وبجوار الكتل السكنية للاهالي ومخزن المخلفات البيئية بالاضافة للعديد من الانشطة الشعبية والاهلية.

الغريب أن الموقع المزمع إقامة المخزن عليه يبتعد عن جهاز شئون البيئة بالاسكندرية 600 مترا وعن مركز الطاقة الذرية 650 مترا وقريب من المزارع السمكية من ناحية ومساكن الكيلو 21 بمسافة 460 مترا بما يخالف اللوائح والقوانين، حيث ان المسافة المقررة للترخيص هي 3 كيلو مترات بعيداً عن الكتلة السكنية.

الجدير بالذكر أن لجنة متابعة منظومة الفحم بالادارة المركزية لشئون البيئة بالجهاز رفضت من قبل اقامة المشروع وحذرت منه لخطورتة الداهمة على حياة السكان، كما رفض جهاز شئون البيئة وحى العجمي ومحافظة الاسكندرية وصدر خطاب عن المحافظة والحي لجهاز شئون البيئة يؤكد حظر هذا النشاط مطلقا من قبل، الا ان اصحاب النفوذ يحاربون من اجل اقامتة ويخرجون السنتهم للدولة ويتحدون القانون الامر الذي ينذر بكارثة محققة ويشير الي بؤرة فساد كبيرة.
 
وطالب أهالي المنطقة الرئيس عبد الفتاح السيسي سرعة التدخل لوقف إقامة مخزن الفحم داخل الكتلة السكنية، ونقله إلى منطقة صحراوية طبقاً للقانون والإشتراطات البيئية.

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟