عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

17 اتفاقية بين القاهرة وباريس حصاد قمة «السيسي وماكرون»

الأربعاء 25/أكتوبر/2017 - 11:12 ص
جورنال مصر
طباعة
حماد الرمحي
زيارة تاريخية جاءت نتائجها فوق المتوقع، قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة الفرنسية باريس التقي خلالها رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، ورئيس الحكومة ووزير الخارجية الفرنسي، وشهدت الزيارة التوقيع على 17 اتفاقية دولية بين البلدين.
وقد تضمنت الزيارة التاريخية العديد من الفعاليات واللقاءات التى تعكس قوة العلاقات المصرية الفرنسية التى شهدتها تطورا ملحوظا خلال الفترة الراهنة، لاسيما فى ظل سياسة الانفتاح التى ينتهجها الرئيس عبد الفتاح السيسى.
كما شهد الرئيس السيسى ونظيره الفرنسى، توقيع إعلان مشترك بين الحكومتين الفرنسية والمصرية لتعزيز التعاون فى مجالات مختلفة بين البلدين.
وقام كل من وزير الخارجية المصرى سامح شكرى ونظيره الفرنسى جان إيف لو دوريان، وزير أوروبا والشئون الخارجية بتوقيع الإعلان المشترك بين البلدين حول تعزيز التعاون الثقافى والتربوى والفرانكفونى والجامعى والعلمى والتقنى بين الجانبين

وخلال زيارته التاريخية عقد الرئيس السيسى مع نظيره الفرنسى، أمس الثلاثاء، مؤتمرا صحفيا فى قصر الإليزيه أعرب السيسي عن خالص التقدير والشكر على حسن الاستقبال الذى لقيه منذ وصوله إلى فرنسا، مؤكدا أن مصر ترتبط بعلاقات تاريخية ممتدة وشراكة قوية فى شتى المجالات، وهو ما يعكس حالة الزخم التى تشهدها علاقاتنا الثنائية، والمستوى الرفيع من التنسيق إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية وفي مقدمتها قضايا الإرهاب في الشرق الأوسط.

وأضاف الرئيس في كلمته خلال المؤتمر الصحفى المشترك مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، إنه تباحث اليوم مع الرئيس "ماكرون" حول سبل تعزيز أوجه التعاون بين البلدين على مختلف الأصعدة السياسية والإستراتيجية والاقتصادية والثقافية، حيث اتفقا على تكثيف التشاور والتنسيق إزاء القضايا ذات الأولوية لبلدينا.

 ووجه السيسى، دعوة لنظيره الفرنسى ماكرون، لزيارة مصر، مضيفا:اتفقنا على أن يكون عام 2019 هو عام الثقافة الفرنسية فى مصر، وتناقشنا حول سبل مكافحة الإرهاب.. ومعالجة أوجه القصور فى مواجهة تلك الظاهرة، لافتا إلى أن لقائه بماكرون يُعد نقطة انطلاق جديدة لتعزيز التعاون والشراكة مع فرنسا.

وفي سياق متصل قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إننا نشيد بجهود مصر فى مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن المشروعات التنموية بين مصر وفرنسا تقف سدا ضد الإرهاب، مشيرا إلى أنه ناقش الأوضاع فى سوريا وليبيا، مشيراً إلى أن فرنسا عازمة على دعم برنامج الإصلاح الاقتصادى فى مصر، لافتا إلى أنهما اتفقنا على تعزيز الشراكة الاستراتيجية على كافة المستويات.

وعلى الصعيد الأخر، فقد زار الرئيس السيسى، متحف الانفاليد فى باريس وهو متحف حربى يضم رفات الزعماء التاريخيبن لفرنسا أمثال نابليون، حيث يعتبر «الانفاليد» مجمع من المبانى يقع فى الدائرة السابعة من باريس فى فرنسا، ويحتوى على متاحف ونصب تذكارية تتعلق بالتاريخ العسكرى الفرنسى، فضلا عن مستشفى ودار للمتقاعدين من قدامى المحاربين.

ومن جانبه قال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية، أن زيارة الرئيس السيسى، إلى باريس هى ثالث زيارة له لفرنسا لكنها ستشهد أول لقاء شخصى مع الرىيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، مشيرا إلى أن العلاقات مع فرنسا تاريخية وانعكست على كل المجالات، وكشف عن وجود نحو 17 اتفاقية سيشهد التوقيع عليها الرئيسان السيسى وماكرون  بقصر الإليزيه.
كما التقي أمس الثلاثاء الرئيس عبد الفتاح السيسى، وزير خارجية فرنسا جون ايف لودريان، لبحث تطورات الأوضاع فى الشرق الأوسط، لا سيما فى ليبيا وسوريا والعراق وجهود مكافحة الإرهاب، وقد أقام جون ايف لودريان مأدبة عشاء على شرف الرئيس السيسى والوفد المرافق له الذى يضم وزير الخارجية سامح شكرى وسفير مصر بفرنسا السفير إيهاب بدوى، وذلك عقب اللقاء الذى حضره من الجانب الفرنسى أيضا سفير فرنسا بالقاهرة ستيفأن روماتي، وكان الرئيس السيسى قد التقى ظهر اليوم وزير خارجية فرنسا بقصر الانفاليد العسكرى، حيث كان فى استقباله ممثلا عن الدولة الفرنسية فى المراسم الرسمية والعسكرية التى أقيمت له.
كما التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس وزراء فرنسا إدوارد فيليب لبحث الملفات المشتركة وسبل تعزيز العلاقات الثنائية  التعاون الاقتصادى والتجارى،و تناول اللقاء جهود الحكومة المصرية لتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى وجذب المزيد من الاستثمارات الفرنسية  لمصر لا سيما فى المشروعات القومية الكبرى و القطاعات الحيوية المتنوعة ومنها الطاقة و الحماية الاجتماعية.

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟