عربى
PLUS
آخر الأخبار
خلال إجتماعه بقيادات أمن الإسكندرية .. وزير الداخلية يشيد بتضحيات رجال الشرطة .. ويؤكد ..المعركة مع الإرهاب لازالت مستمرة .. ويشدد على ضرورة تحديث الخدمات الجماهيرية المقدمة للمواطنين القبض على مسئولون سهلوا بناء قاعة أفراح وكافتيريا لعاطل بطنطا الداخلية تعيد 39 سيارة مسروقة في 24ساعة شرطة التموين تضبط 167قضية تهريب دقيق مدعم وإسطونات بتوجاز بالسوق السوداء «قذاف الدم» يكشف أسرار زعماء العالم مع «القذافي» في كتاب جديد بالفيديو .. الداخلية .. تأشيرات غير مسبوقة لإستخراج بطاقات الرقم القومي وجواز السفر لسكان حي الأسمرات ..وكشف طبي وعلاج بالمجان ..والوزير يوجه بمدأيام القافلة .. والمواطنون .. يجعل الشفا على إيديكم سقوط عاطل لقيامه بالنصب علي المؤسسات الحكومية وإنتحال صفة مسئولين بالدولة الأموال العامة تضبط تجاري عملة بحوزتهم 50 ألف دولار ونحو مليون ريال الأموال ال٧امة تضبط تجاري عملة بحوزتهم 50 ألف دولار ومليون ريال الداخلية توقع الكشف الطبي على 275 على المواطنين والمحتجزين والعاملين بقنا
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي
نبيل دعبس

نبيل دعبس

د. نبيل دعبس يكتب| الرئيس يطرح رؤية مصر للعالم

الإثنين 25/سبتمبر/2017 - 12:50 م
طباعة

فمن حيث الشكل، لكل مصرى الحق أن يفخر برئيسه، وهو يتحدث موجهاً رسائله إلى المجتمع الدولى فى جرأة وشجاعة وثبات وموضوعية ووعى وإلمام تام بجميع الأمور، جامعاً بين طياته دهاء الرئيس السادات، وشموخ الرئيس عبدالناصر.

على الفور تشعر أن الرئيس السيسى ليس رئيساً لدولة نامية، بل هو رئيس لدولة عظمى من كبريات الدول.. دولة واعدة شامخة على مر العصور.. إنه بحق وضع مشرف لمصر بين دول العالم.

ومن حيث الموضوع، فمنذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى مسئولية الحكم فى مصر، ركز كل جهوده على استعادة مصر وضعها على الخريطة الدولية، وبفضل الجهود العظيمة المخلصة تبوأت مصر مكانة بارزة محترمة على المستويين الإقليمى والدولى، لتؤكد أنها دولة رائدة محورية فى منطقة الشرق الأوسط.

ويمكننا القول بأن الرئيس السيسى فى لقاءاته وخطاباته قد لمس وتر الحقيقة، ووضع يده على الداء العضال، من خلال تشخيص الأمراض التى يعانى منها المجتمع الدولى.. ولم يكتفِ بالتشخيص بل قدم روشتة العلاج ليضع زعماء العالم أمام مسئولياتهم.

وليت المجتمع الدولى يتبنى رؤية السيسى لعلاج القضايا العالمية.. إن هم أرادوا وأخلصوا النية بحق نحو تحقيق الاستقرار والأمن فى المحيط العالمى.

وكذلك كان الرئيس واضحاً حينما أعلن عن المبادئ التى تسير عليها مصر فى وضع سياستها الخارجية المتسقة مع ميثاق الأمم المتحدة بكل شفافية ووضوح، ونزعم أن السيسى دون غيره من الزعماء قد اهتم بجميع القضايا التى تهم العالم أجمع، ليضعها مجتمعة أمام بؤرة الحدث والحديث؛ ليؤكد أن مصر دولة ذات رؤية ثاقبة تستمدها من خبرات مكتسبة عبر أكثر من سبعة آلاف سنة ممتدة عبر التاريخ.. وأنها على وعى تام وإدراك لكل متطلبات العصر الحديث بكل تداعياته ومعطياته.

وجدير بالذكر أن الرئيس قد أكد ضرورة مواجهة التحديات العالمية من خلال استراتيجية دولية شاملة خاصة بقضية الإرهاب الأسود، حيث أشار فى خطابه إلى أن ازدواجية المعايير فى تعامل المجتمع الدولى مع ملف الإرهاب ومكافحته لن تستقيم.. فى ظل وجود بعض الدول الداعمة والمدعمة له، والتى تحاول توظيف المنظمات الإرهابية لتحقيق مصالح سياسية ضمن التحالف الدولى لمكافحة الإرهاب، كما أكد أن الدول والكيانات التى تدعم الإرهاب أو تموله أو توفر له المنصات الإعلامية تعد مسئولة عن جميع الجرائم التى ترتكب من تلك المنظمات والجماعات الإرهابية.

ولا شك أن رسائل السيسى للعالم أجمع، قد لاقت ارتياحاً كبيراً وقبولاً واسعاً وترحيباً لدى الرأى العام المصرى والإفريقى والإسلامى والعالمى، فهو قد أشار إلى جميع القضايا الإقليمية والعالمية، وطالب المجتمع الدولى بمساندة رؤية مصر الواضحة بشأن إحياء مسيرة السلام فى الشرق الأوسط من خلال حل القضية الفلسطينية وإسرائيل وضرورة التعايش السلمى بين الجانبين.

وكذلك أعلن الرئيس عن نظرته الشاملة بشأن الأوضاع المتردية داخل سوريا وليبيا والعراق واليمن؛ لتعيش المنطقة كلها فى أمن وسلام واستقرار.

وبذكاء شديد أعلن السيسى للعالم أجمع، واضعاً النقاط فوق الحروف فى قضية سد النهضة، مؤكداً أنه وفقاً لمبادئ القانون الدولى والقواعد المستقرة لتنظيم العلاقة بين الدول المتشاركة فى أحواض الأنهار العابرة للحدود فى مختلف أنحاء العالم، فإن الاتفاق الثلاثى بين مصر والسودان وإثيوبيا الذى جاء فى إطار مبادرة حوض النيل عام 1999 لمعالجة قضية سد النهضة يظل الإطار القانونى القائم على منطق التعاون والتشارك بين الدول الثلاث متى خلصت النوايا.

وفى الواقع، لا نبالغ ولا نجاوز الحقيقة، عندما نؤكد أن خطاب الرئيس وما يتضمنه من رسائل عدة.. يجب على المجتمع الدولى أن يأخذها بعين الاهتمام والاعتبار، وأن يعى مضمونها جيداً ليتمكن من تجاوز جميع القضايا العالمية الشائكة شديدة الخطورة.

والحق أن الرئيس عبدالفتاح السيسى كان موفقاً فى اختيار كلماته تلك المتعلقة بالصعيد الداخلى وخاصة الإنجازات التى تحققت فى مصر خلال عامين والجهود المبذولة؛ لإحداث نهضة تنموية واجتذاب طاقات الشباب من أجل بناء المستقبل بالتزامن مع جهود مواجهة قوى التطرف والإرهاب.

جدير بالإشارة أن السيسى لم يتوان لحظة لانتهاز هذه الفرصة ليعلن فى أكبر منبر إعلامى مباشرة ودون وسيط، كيف كانت مصر؟ وكيف أصبحت منذ توليه السلطة؟ ليصحح للعالم المعلومات والمفاهيم المغلوطة التى يستمدها عبر منافذ ومنابر إعلامية مشبوهة وملوثة.

نقول بصدق إن الرئيس السيسى رجل محترم محب ومخلص لبلده مصر.. مصر التى تحترم الحقوق والحريات وتؤدى الواجبات وتضمن العيش المشترك لمواطنيها دون إقصاء أو تمييز.. دولة تحترم وتفرض سلطة القانون الذى يتساوى أمامه الجميع وتضمن حرية الرأى والعقيدة للجميع.

هذه رسالة مهمة ليت العالم يعى ويفهم معناها جيداً.. مصر نسيج واحد هكذا كانت.. وستظل دوماً هكذا.

وتحيا مصر

شارك

ads
ads
تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
ads
ads
ads