عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي
نبيل دعبس

نبيل دعبس

د. نبيل دعبس يكتب| حزب مصر الحديثة يدعم السيسي

الإثنين 18/سبتمبر/2017 - 01:12 م
طباعة


تكليف أمناء المحافظات بحزب «مصر الحديثة» بالتجهيز والاستعداد للانتخابات الرئاسية القادمة لدعم الرئيس عبدالفتاح السيسى لفترة ثانية

تسلَّم المسئولية ومصر غير مستقرة فأعاد ترتيب البيت من الداخل واستعاد دورها الإقليمى والدولى

اجتمعت الهيئة التنفيذية لحزب «مصر الحديثة»، وقررت بالإجماع الموافقة على دعم التجديد للرئيس عبدالفتاح السيسى لفترة رئاسية ثانية من أجل التنمية والتقدم ومن أجل مزيد من الأمن والأمان ودعمًا للاستقرار فى مصرنا الغالية، وتقديراً من الحزب للدور العظيم والمجهود الرائع والعطاء الفياض خلال تولى الرئيس مسئولية الحكم خلال الفترة السابقة وبناء على هذا القرار يقوم جميع الأمناء فى جميع المحافظات بالتجهيز والاستعداد والاجتماع بالأعضاء والجمهور المحيط من أجل تحفيزهم وتشجيعهم وشرح جميع الأبعاد المتعددة لضرورة تواجد الرئيس السيسى على رأس الحكم خلال الفترة القادمة، وكذلك الموافقة على الاستفتاء بمد الفترة الرئاسية القادمة لتصبح ست سنوات بدلاً من أربع سنوات.

وتجدر الإشارة إلى أن مقرات حزب «مصر الحديثة» متعددة، وتنتشر فى جميع أنحاء الجمهورية:

ومما يذكر أن الحزب قد تقدم منذ أربعة شهور مضت بمذكرة إلى رئيس مجلس النواب بطلب لتعديل أربع مواد من الدستور وهى كالتالى:

أولا:- المادة ( 106 ) من الدستور

ويشمل التعديل زيادة مدة عضوية مجلس النواب لتصبح 6 سنوات ميلادية بدلاً من 5 سنوات ميلادية تبدأ من تاريخ أول اجتماع له «التعديل هدفه توحيد مدة البرلمان ورئاسة الجمهورية بعد التعديل».

ثانيا:- المادة ( 140 ) من الدستور

ينتخب رئيس الجمهورية لمدة 6 سنوات ميلادية تبدأ من اليوم التالى لانتهاء مدة سلفه ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة أخرى فقط.

ثالثا:- المادة ( 180 ) من الدستور

إضافة فى أن يتوافر للمترشح ما هو منصوص عليه بالمادة 102 من هذا الدستور من كونه مصريًا متمتعًا بحقوقه المدنية والسياسية حاصلًا على الأقل على شهاده إتمام تعليمه الأساسى، وألا يقل سن المترشح عن خمسة وعشرين سنة ميلادية.. ويبين القانون شروط الترشح الأخرى ونظام الانتخاب وتقسيم الدوائر الانتخابية بما يراعى التمثيل العادل للسكان والمحافظات والتمثيل المتكافئ للناخبين، ويجوز الأخذ بالنظام الانتخابى الفردى أو القائمة أو الجمع بين أى نسب بينهما.

رابعا:- المادة ( 226 ) من الدستور

حذف الفقرة الأخيرة من المادة (226) من الدستور والتى تنص على أنه لا يجوز فى جميع الأحوال تعديل النصوص المتعلقة بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية حيث إن هذه الفقرة تقيد حق الشعب فى اختيار من يراه لرئاسة الدولة، ويرى حزب «مصر الحديثة» أن يتم الاستفتاء على هذه المقترحات مع انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة توفيراً للوقت والنفقات المالية وفى حال موافقة الشعب عليها تسرى على مدة الرئاسة القادمة.. ومما لاشك فيه، أن الاستعداد للانتخابات الرئاسية الفترة القادمة يتطلب مجهودًا مضاعفًا لشرح الإنجازات التى تحققت خلال الفترة السابقة ولم تأخذ حقها إعلاميًا، بالإضافة إلى أن هناك إصلاحًا اقتصاديًا لم يتم تناوله إعلامياً كما يجب أن يكون.. ويمكننا القول إن الرئيس السيسى، قد تسلم المسئولية بينما كانت مصر تعانى من وضع غير مستقر على الصعيدين الداخلى والخارجى، وقد بذل كل ما فى وسعه، من أجل ترتيب البيت من الداخل، مع التحرك السريع الفعال، نحو إعادة تواجد مصر واستعادة دورها تجاه القضايا الإقليمية والدولية المختلفة، فلم يدخر جهدًا إلا بذله، لرفع المعاناة عن الشعب المصرى، دون أن يكل أو يمل، وسعادته هى إسعاد المصريين.

كما أن الرئيس بدأ صفحة جديدة فى تاريخ الدولة المصرية عبر عهد جديد يدعم اقتصادًا عملاقًا ومشروعات وطنية ضخمة للدولة، مع الحفاظ على حقوق الفقراء ومحدودى الدخل وتنمية المناطق المهمشة والعشوائية، فالاستراتيجية الاقتصادية، قامت من خلال محورين أساسيين أحدهما: تدشين مشروعات وطنية عملاقة، والثانى: توفير الموارد اللازمة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتدشين شبكة طرق داخلية جديدة، وإنشاء شبكة طرق دولية، وعدة مطارات وموانئ، وإقامة عدة مدن ومراكز سياحية جديدة.

وقد أصدر الرئيس تعليماته بالعمل السريع على تجاوز الأزمات والمشكلات التى تواجه المصريين فى حياتهم اليومية من انقطاع الكهرباء وعدم توفر الخبز والوقود.

وما يعد من أهم مشروعات القرن، مشروع تنمية محور قناة السويس، بهدف إنشاء مناطق صناعية ولوجيستية، واستغلال الإمكانيات الحالية لقناة السويس فى موانئها، والمناطق الصناعية فى تنميتها، ويعمل المشروع على خلق كيانات، ومجتمعات عمرانية جديدة فى المنطقة لجذب كثافة سكانية لإعادة التمركز بمدن القناة، وسيناء، وتشجيع رؤوس الأموال الوطنية والعربية والأجنبية وجلب أكبر قدر من الاستثمارات للمشاركة فى تنفيذ المشروع.

ولا يفوتنا أن نذكر مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، حيث يمثل هذا المشروع أعلى المستويات العالمية سواء فى مجال التعليم أو الإسكان أو خدمات المواطنين لتكون نموذجًا يحتذى به وخطوة هامة نحو مصر الحديثة وحباً لهذا الوطن، إن ما نسجله قليل من كثير.. نسجله للتاريخ إحقاقًا وإنصافًا للحق.. نسجله لكل مصرى محب لوطنه واعترافًا منا بمجهودات الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى تسلم أمانة مصر وكان لها نعم الأمين.. فالرجل يعطى ومازال لديه الكثير والكثير.. يعمل من أجل خلق رواج اقتصادى، وإتاحة أكبر عدد من فرص العمل لأبناء مصر، والارتقاء بمستوى المعيشة والمستوى الاجتماعى وتحسين موارد وزيادة الدخل القومى المصرى.. ومن أجل مزيد من العطاء واستكمالًا للإنجازات العملاقة وحصاد نتائجها، فإن حزب «مصر الحديثة» بكامل هيئاته يجدد البيعة، ويؤيد الرئيس السيسى لفترة رئاسية جديدة من أجل مصر.

وتحيا مصر

شارك

اقرأ أيضا
تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟