عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي
محمد علي إبراهيم

محمد علي إبراهيم

محمد علي إبراهيم يكتب| إيران ستدخلنا الجنة!!

الأحد 10/سبتمبر/2017 - 01:00 م
طباعة

نظام خامنئي أو ولاية الفقيه، المعروف بأنه (يمثل أكبر نظام شر وإرهاب في العالم، يتحدث إلى الناس وكأنها لا ترى حقيقته البشعة، ليصل مندوب رأس هذا النظام إلى أقصى حدود الخطرفة والاستغباء، فيصدق أولا أن خامنئي صاحب الجنة بعد أن كرس نظامه أنه «وكيل صاحب الزمان»! وهذه المرة قفز قفزة عالية (لينقل الناس وعلى رأسهم الإيرانيين بالقوة إلى الجنة)! فهو هنا بحسب ولاية الفقيه لم يمتلك صكوك الغفران ومفاتيح الجنة فقط، والتي خالت على أتباعه فصدقوها، وإنما صدق سفاهته بنفسه، فصور أن نظام الولي الفقيه (يمهد الأرض لإرسال الشعب الإيراني إلى الجنة!) وبعده الناس الذين يستولي على أوطانهم سيعمل على نقلهم أيضا إلى الجنة! ولا نعتقد أن هناك سفاهة أكثر من هذا! أو خطرفة دينية أشد من هذا!

‭{‬ والناس يستعدون للحج وللوقوف بعرفة، وقفة العبودية لله وحده، (لا شريك له)، ينقل موقع (نامة نيوز) الناطق بالفارسية الأربعاء الماضي، تصريحات من يسمى نفسه رجل الدين «علي سعيدي» مندوب المرشد الإيراني «علي خامنئي» في قوات الحرس الثوري، تصريحه السريالي الآتي: «بعض السادة يقولون لا يجوز أخذ الشعب بالقوة إلى الجنة، ولكن ينبغي الرد على هؤلاء بأنه يجب تمهيد الطريق لنقل الشعب إلى الجنة»! وتمهيد الطريق يتم باحتلال أوطان الآخرين كما سيتضح بعد ذلك!‬‬‬

ثم دخل «سعيدي» في مديح الولي الفقيه «ومهامه في إيران وغير إيران» ليعتبره بجرة قلم أو لسان أنه (المسؤول عن تطبيق ولاية الله! وتبيان الشريعة كمرجع ومحور تطبيق الحكم الإلهي)، منتقلا بذلك من تسمية ولاية الفقيه إلى «ولاية الله»! بتأليه «خامنئي»! الذي زرع الإرهاب والشر والفوضى في كل مكان! 

‭{‬ بعدها يصل «سعيدي» إلى غاية أخرى لا تقل سفاهة، هي أن (الثورة الإيرانية مهدت الطريق لعولمة الإسلام)! متذاكيا بغبائه السافر على كل المسلمين والعالم، بنسيانه أو تجاهله أن كل سلوكيات هذا النظام، الذي سرق ثورة الشعب الإيراني، إنما هي تشويه الإسلام، وتسيء إليه، وتفتت المسلمين، وتنشر الفتن والإرهاب بينهم، وتستخدم أتباع «الولي الفقيه» أينما كانوا لخيانة أوطانهم ونشر الفوضى فيها، فما علاقة كل ذلك بالإسلام أولا، وأي إسلام هذا الذي يريد هذا النظام الإرهابي عولمته ليوصل الناس من خلاله كمعتقد إلى الجنة؟!‬‬

‭{‬ يُفسر «سعيدي» مراميه من مثل هذا الكلام، بتبرير تدخلات نظامه ومشروعه التوسعي والاحتلالي في كل من سوريا والعراق ولبنان وفلسطين، وكل الدول العربية والإسلامية الأخرى، بل إفريقيا وأمريكا اللاتينية، وبأن ذلك بالنسبة إليه ليس من سلوكيات الشر المطلق ونشر الإرهاب بالطبع، وإنما لأن نظامه الإرهابي والدموي (يحمل بذلك مهمة تمهيد الطريق لظهور «المهدي»، لذا يجب أن نهيئ شعبنا -وطبعا العالم- تمهيدا للظهور) بحسب كلامه!!‬‬‬

وكل تدخلاته في العراق وسوريا هي للدفاع عن أضرحة أهل البيت!!

‭{‬ ثم ينتقل «سيعدي» نقلة أخرى متحدثا عن (أهمية الاستعدادات الإقليمية والدولية لظهور المهدي المنتظر، عبر إيصال توصيات رأسي نظام الإرهاب العالمي «الخميني - خامنئي» إلى قادة المنطقة والعالم)! ‬‬‬

وبهذا فإن هذا الإرهابي في الحرس الثوري المسمى «علي سعيدي» يبرر تصدير نظام الولي الفقيه الإرهاب لكل العالم، والسفك الدموي للشعوب، كالذي يتم فعله في العراق وسوريا وغيرها من دول المنطقة العربية المسلمة، بأن كل ذلك هو تمهيد الأرض لظهور «المهدي»! ما ذكرنا بتوصيف ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان» حين قال: «كيف يمكن التفاهم مع نظام هذا معتقده»؟! ويبدو أن المعتقد الدموي والإرهاب لهذا النظام قد بلغ أخيرا أعلى مراتب الجنون وشرعنة الإرهاب بأنه بذلك (يريد بالقوة نقل الإيرانيين وكل الناس إلى الجنة)، وكأن الجنة ترزح بين يديه أو يدي خامنئي، متجاوزا كل أدبيات الفجر (بضم الفاء) في المعتقد، ليعتبر أن ولاية الفقيه هي ولاية الله، وكأنه يريد بجنونه أن يضع الفقيه في مرتبة الخالق! وهذا تجاوز وكفر صريح بالذات الإلهية، لا يجب السكوت عنه أو إهماله بعدم الرد عليه من علماء الدين ومن الأزهر الشريف، بل تجب «المحاسبة الدينية» من كل المؤسسات الإسلامية في العالم الإسلامي، بعد أن وصل الإرهاب الإيراني من خلال نظام ولاية الفقيه، إلى التمادي العلني في التعدي على الإسلام وعلى الذات الإلهية! 


شارك

ads
ads
تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
ads
ads
ads