عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي
حازم منير

حازم منير

حازم منير يكتب| وزير التعليم ابتدي الشغل

الأحد 06/أغسطس/2017 - 02:22 م
طباعة
في احيان كثيرة تنحاز الى فكرة معينة ليس لايمانك و ثقتك بها و انما رغبة في التغيير بعد اليأس من إستمرار اوضاع خاطئة لعقود و حقب طويلة ، و لفشل كل المحاولات و المبادرات لتصحيح الاوضاع ، و يرتبط انحيازك بالفكرة الجديدة رغبة في معالجة الاخطاء و تصحيح الاوضاع .

من هذه الافكار التى يمكن ان تنحاز لها رغم عدم الوضوح الكامل للفكرة او امكانية توقع نتائجها النهائية ما اعلنه وزير التربية و التعليم د. طارق شوقي عن تطوير نظام الثانوية العامة و نظام المرحلة الابتدائية و بعض مضامين المناهج الدراسية في السنوات المختلفة .

اصابنا اليأس من امكانية تصحيح الاوضاع من كثرة الافكار التى طرحها وزراء و مسئولين سابقين ، و فقدنا الامل في امكانية بلوغ الجديد ، و فقدت المدارس المصرية سمعتها و تاريخها ، و لجأ اولياء الامور الى الاستدانة او المشاركة في جمعيات و خلافه لتوفير احتياجات ارسال ابنائهم الي المدارس الخاصة و اللغات و الدولية ، و اصبح في مصر مدارس من جنسيات مختلفة و لم نعد ندري ما نحن فيه ، و تباينت مناهج التعليم و مستويات الخريجين خصوصا مع تراجع مستوي الجامعات و دخول الجامعات الخاصة على خط استقبال متوسطي المستويات علميا اصحاب المستويات العالية ماليا .

الجديد الذي يجعلنا ننحاز لما طرحه د. طارق شوقي انه جاء من خارج الصندوق ، و انه قائم على افكار مختلفة ، و يطرح اسس غير تقليدية و لا معتادة في مصر ، و هو في الوقت ذاته يعيد صياغة العقل المصري بقدر ما ، و يتيح امكانية لتعديلات اخري و تطويرات اضافية مطلوبة .

صحيح ان ما اعلنه الوزير في اطار التصور و الرؤية ، و صحيح ان افكارا كثيرة يختلف بريقها حين تصطدم بالواقع ، و صحيح ايضا ان ادوات التنفيذ في التعليم و خصوصا جهة الادارة و المعلمين تمثل نقطة انطلاق او تراجع اى افكار ، و صحيح ايضا ان قبول المجتمع او رفضه واحد من عوامل النجاح و الفشل لكن ذلك كله لا يجب ان يكون اساسا للرفض او التحفظ .

كل ما سبق من عوامل حقيقي و بعضه افشل محاولات للتطوير او وقف عقبة في مواجهته ، فإحلال العلم في المجتمع بديلا عن الخزعبلات ليس بالامر الهين ، و المقاومة دوما ما تأتي من القديم و هو يجابه الجديد و يحاول افشاله للحفاظ على مصالحه و وجوده.

الافكار الجديدة تقوم على تواصل العملية التعليمية ، و علي متابعة المستوي التعليمي و التحصيلي للطالب علي مدار سنوات مختلفة ، و علي قدرات و مهارات علمية و عملية محددة ستكون جزء مساير للمسيرة العلمية في المرحلة الثانوية ، و علي منح فرص متساوية و متكافئة و مكررة تتيح التعويض ، و فوق كل ذلك ستسمح في المرحلة الاساسية " الابتدائية " بتواصل المناهج بعد تحديثها .

كل هذه التصورات لا تخرج عن حدود التوقعات ، و ربما تنجح و ربما تفشل ، فمهما كانت قدرات الرصد و التحليل و سيناريوهات و دراسات الجدوي يظل الاصطدام بالواقع هو الاساس في النتائج ، لكن المؤكد ان افكارا جديدة مطروحة و واجبنا مساندتها دون اندفاع انما بحذر و رؤية و تروي، و بتقييم موضوعي هادىء للتجربة بلا تهويل او تهوين  لاننا في امس الاحتياج لتعديل نظام التعليم المصري .

ننتظر التجربة للتقييم انما المؤكد ان وزير التعليم ابتدي الشغل .
 

 

شارك

ads
ads
تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
ads
ads
ads