عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

وردة.. الجزائرية التى حركت أشجان العرب بحنجرتها

الأربعاء 17/مايو/2017 - 04:24 م
جورنال مصر
طباعة

هى صاحبة الحنجرة الذهبية التى لمست القلوب بصوتها الجهورى الرقيق، وبأغانيها المبهجة الحزينة التى تتوغل فى أعماقك حتى تخرج جميع الشجن الذي يسكنك، إنها وردة الفن وردة الجزائر وردة العرب هى وردة الجزائرية.

في ٢٢ يوليو ١٩٣٩ وفي فرنسا ولأب جزائرى وأم لبنانية، وردة فتوكى، التي نعرفها باسمها الفني وهو (وردة الجزائرية)، وبدأت مسيرتها الغنائية فى١٩٥١وامتدت لأكثر من نصف قرن وقد بدأتها في نادى والدها بفرنسا، حيث كانت تغنى أغانى لمشاهير الطرب مثل أم كلثوم وأسمهان وعبدالوهاب، ثم عادت مع والدتها إلى لبنان وهناك قدمت مجموعة من الأغانى الخاصة بها من ألحان الصادق ثريّا.

وجاءت مصر في ١٩٦٠ بدعوة من المنتج والمخرج حلمى رفلة الذي قدمها في أولى بطولاتها السينمائية في «ألمظ وعبده الحامولى» ليصبح فاتحة إقامتها بالقاهرة ولوردة أفلام أخرى منها «آه ياليل يازمن» و«حكايتى مع الزمان» و«أميرة العرب» و«صوت الحب».

كما لعبت بطولة مسلسلات «أوراق الورد» و«آن الأوان» وغنت لكبارالملحنين كالسنباطى وعبدالوهاب والقصبجى وفريد الأطرش والموجى وسيد مكاوى وبليغ حمدى وكمال الطويل صلاح الشرنوبى وحلمى بكر.

وفى مطلع الستينيات وأيام الوحدة بين مصر وسوريا كثر لغط حول علاقتها بالمشير عبدالحكيم عامر وانتهى الأمر بصدور قرار بمنعها من دخول مصر ولم تعد إليها إلا في عهد السادات، وبعد زواجها من جمال قصيرى اعتزلت الغناء إلى أن طلبها الرئيس الجزائرى بومدين لتغنى في عيد الاستقلال العاشر لبلدها في ١٩٧٢، فانفصل عنها زوجها جمال قصيرى وعادت للقاهرة وجددت انطلاقتها وتزوجت بليغ حمدي وقطعت معه رحلة غنائية استمرت رغم طلاقها منه في ١٩٧٩ إلى أن توفيت «زي النهارده» في ١٧ مايو ٢٠١٢.

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟