عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

السينما وسيلة جديدة للعلاج النفسي فى «فيينا»

الأربعاء 17/مايو/2017 - 03:21 م
جورنال مصر
طباعة
نورا عبد العظيم
السينما تقتحم عقر دار الموسيقى العالمية، وتدخل ضمن أهم وسائل العلاج النفسية، فالأفلام لديها القدرة على إثارة مشاعرنا، فإنها يمكن أن تجعلنا نجهش بالبكاء أو نطلق الضحكات ، وتشع فينا الأمل أو تبعث الإحساس باليأس، وهذا هو السبب وراء تسخير قوة هذه الوسيلة من جانب الأطباء النفسيين.

يجلس مارتن بولتروم، وهو طبيب نفسي في فيينا، يستخدم السينما كوسيلة للعلاج، مع 30 إلى 50 مريضا لمشاهدة فيلم – وهذا جزء إلزامي من علاجهم من الإدمان، وبعد ذلك يناقشون ما شاهدوه.

ويقول بولتروم "السؤال ببساطة هو كيف تغوض في اعماق النفس البشرية للمريض "، مضيفا "إذا تأثروا بالصور والموسيقى المذهلة لفيلم، فإن من الأسهل بالنسبة لهم أن يتحدثوا عن الأمور الشخصية."

ويستخدم بولتروم الأفلام الكوميدية والدرامية لعلاج المدمنين منذ عام 2009.

وفى كل عام فى معهد انطون بروكوش فى فيينا، أحد أكبر العيادات للعلاج من الإدمان فى اوروبا، يخضع حوالى الفى مريض للعلاج من مشاكل، يتعلق معظمها بالمشروبات الكحولية والمخدرات وألعاب الفيديو.

ويقول بولتروم إن استخدام الأفلام في العلاج وسيلة مناسبة للجميع، وإنه يستخدم تشكيلة كبيرة من الأفلام من "يوم فأر الأرض" إلى "الجمال الأمريكي".

ويقول إنه فضل ، لبعض الوقت ، قصص الحب لأنه موضوع يهم الجميع،كما أن العديد من المدمنين يعانون من مشاكل في العلاقات مع الآخرين ، بل أنهم انفصلوا عن شركائهم بسبب إدمانهم.

ويضيف بولتروم:"إن تذكيرهم بكيف يمكن أن يكون الحب جميلا، يمكن أن يكون أمراً مفيدًا لهم". ولكن بعض المرضى يكونوا متشككين جدا تجاه النهايات السعيدة على غرار أفلام هوليوود".

ويستطرد بولتروم "لا يحب الجميع الممثل الكندي تايلور كيتش"، لكن هناك آخرين لا يريدون رؤية الجوانب المظلمة في فيلم، بل يريدون رسالة ايجابية".

وأفلام مثل الفيلم الرومانسي "كل وصلي وحب" (عام 2010 ) يشبع هذا النوع من الحاجة. وتدور قصة الفيلم حول قيام ليز جيلبرت، التي تجسد شخصيتها جوليا روبرتس، برحلة لاكتشاف الذات.

ويقول بولتروم، الذي يجد مرضاه بسهولة أن هناك تشابها بينهم وبين شخصية جيلبرت، وان يربطوا حياتهم الخاصة بالفيلم، "يظهر الفيلم كيف يمكن ان يضل شخص ما طريقه في الحياة، ثم مايلبث أن يعود الى طريق الصواب مرة أخرى. بالنسبة للمدمنين يعد هذا موضوعا رئيسيا".

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟