عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

سطوحي مصطفى رئيس جمعية مستثمري أسوان:

نملك كنوزًا استثمارية تتجاهلها الحكومة

الأحد 14/مايو/2017 - 04:18 م
جورنال مصر
طباعة
أسامة الشندويلي

قال سطوحي مصطفى، رئيس جمعية مستثمري أسوان، إن هناك عراقيل عدة تواجه الاستثمار في أسوان، رغم وجود مليون فدان صالحة للاستزراع بخلاف مناجم "الفوسفات، الذهب، المنجنيز، الحديد، والطفلة"، مشيرًا إلى أن «حكومة المهندس شريف إسماعيل تضع رأسها فى الرمال، غير مهتمة بالمشروعات الكبرى فى أسوان».

وأوضح «سطوحي» خلال حواره لـ«جورنال مصر»، أن تأخر إصدار قانون الاستثمار الجديد أكبر أزمة تواجه المناخ الاستثماري في مصر، رغم كتابة بنوده منذ 4 سنوات، مشيرًا إلى أن ذلك ضع الدولة في موقف حرج مع المواطن البسيط ومجتمع رجال المال والأعمال، مؤكدًا أن مستثمري الصعيد حاربوا كثيرًا من أجل أن تهتم الحكومة بهم، لما به من كنوز استثمارية ضخمة ولكن دون جدوى حقيقية حتى الآن.

 

حدثنا بشكل محدد عن أكبر عقبة تواجه المستثمرين وتقييمك لتأخر إصدار قانون الاستثمار؟

أكبر عقبة تواجه المستثمرين هي تعدد الجهات التى تتولى أمر الاستثمار في مصر، فهناك 15 جهة حكومية تشرف على الاستثمار، وطالبنا مرارًا بتوحيدها في جهة واحدة ولكن دون جدوى.

كما أنه ليس من الطبيعي أن يظل قانون الاستثمار 4 سنوات حبيس الأدراج، دون أن يخرج للنور حتى الآن، لذا فإن حركة تنشيط الاستثمار متوقفة على التنفيذ الفعلى للقانون الجديد.

كيف تقيم أداء الحكومة فيما يخص ملف الاستثمار والمستثمرين؟

الحكومة الحالية تضع رأسها فى النعام، وتعمل على تعطيل الاستثمار في مصر، ونطالبها باعتبار الموقف الحالي للاستثمار «مسألة أمن قومي»، وأنه لابد أن تضع فى اعتبارتها أنه لن تحدث تنمية حقيقة بدون تسهيل إجراءت الاستثمار والحكومات التى تعمل من أجل بلدها تساعد المستثمرين كثيرا، إذ يعتبر المستثمر شريكًا فى إحداث التنمية الاقتصادية للبلاد، وما يحدث فى مصر معاناة شديدة يتعرض لها المستثمرون.

ما هو تأثير فساد الجهاز الإداري للدولة على الاستثمار؟

بالتأكيد أن أكثر المعوقات والعراقيل التى تواجه أى مستثمر يرغب فى ضخ أمواله فى مصر أو أى مستثمر يرغب فى إنشاء مصنع أو مشروع يوفر من خلاله فرص عمل هي فساد الجهاز الادارى للدولة، والرئيس السيسى للأمانة يخوض حربا قوية تجاه لوبى الفساد فى الجهاز الادارى الذى يعرقل عملية التنمية، ولكنه يعمل وحيدا بينما الأجهزة التنفيذية فى البلاد تكتفي بوضع رأسها في الرمال.

هل أنت راض عن بند الإعفاءات الضريبية فى قانون الاستثمار الجديد؟

القانون ينص على منح الإعفاء الضريبي للمستثمرين الجدد مدة 5 سنوات ولكننا نأمل أن تصل إلى 10 سنوات من أجل أن تتيح للمستثمرين حرية زيادة رأس المال، مما يعمل على توسعة الكيانات الصناعية ويساهم ذلك فى توفير عدد كبير من فرص العمل وتخفيض فى نسبة البطالة والفقر فى البلاد بالاضافة إلى أن ذلك يساعد المستمثر الصغير فى أن تشتد مكانته فى السوق وما نراه أن القانون الحالي به بعض المواد الجاذبة للاستثمار.

ماهى أكثر القطاعات التى تتميز بها أسوان إستثماريًا؟

الكنز الحقيقي للاستثمار في أسوان القطاع التعدينى، حيث يوجد بالمحافظة ثروة تعدينية هائلة للغاية إذا ما تم الاستفادة المثلى من هذه الثروة، المتمثلة في مناجم المنجنيز والرخام والذهب والكوارتز والطفلة والحديد، ستكون قادرة على قيادة سفينة التنمية الاقتصادية فى مصر.

ماذا عن الاستثمار الزراعي فى أسوان؟

لدينا الكثير من الأراضى التى تصلح للاستثمار الزراعي مثل توشكى وطريق أبوسمبل، وهناك مدينة غرب كوم أمبو مناطق تتعدى المليون فدان قابلة للاستصلاح الزراعي، وتحتاج حكومة قلبها على البلد وتعلم مدى قيمة المستثمر.

لماذا يتصف الصعيد بأنه طارد للسكان؟

الصعيد طارد للسكان لعدم وجود مشروعات، فلدينا مشروع حديد معطل منذ 20 سنة، تبلغ استماراته 4 مليارات جنيه ويوفر 8 آلاف فرص عمل للشباب، ولدينا مناطق لمصانع الأسمنت والسيراميك، وهناك 5 مستمثرين تقدموا بطلبات لإنشاء مصانع أسمننت وسيراميك، ولدنيا مستثمرين يرغبون في تصنيع الزجاج  وآخرين يرغبون في إقامة مصانع تطوير صناعي قائمة على الفوسفات بقيمة 15 مليار جنيه.

كيف حاربتم معوقات الاستثمار في الصعيد؟

 لم يقصر مستمثرو الصعيد فى المطالب للاهتمام بالاستثمار وإحداث تنمية اقتصادية ولكن لا يوجد من يسمع والحكومة الحالية يدها مرتعشة لدرجة أن الرئيس صرح بأنه سيوقع طلبات المستثمرين بنفسه، ما يفسر عدم وجود كيانات وزارية تحرص على حل مشاكل المستثمرين، وبنوك تضع عثرات عدة في وجه إقراضهم.

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟