عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

«ماريا شارابوفا» لاعبة التنس الجميلة وراقصة الهيب هوب

الأربعاء 19/أبريل/2017 - 04:05 م
جورنال مصر
طباعة
تعدد الإنجازات فى عمرا قصير يشعرك بكبر سن أصحابها، وهو ما حدث مع نجمة التنس العالمية "ماريا شارابوفا" والتى تتم الـ29 من عمرها اليوم، ومع لياقة شارابوفا البدنية تمتعت بجمال خارق لتعد من أجمل 50 امرأة فى العالم، وهو ماوضعها فى صورة مختلفة عن باقي رياضيات العالم، لتقوم بعمل إعلانات الموضة والجمال والعطور.
عاشت ماريا شارابوفا في الولايات المتحدة منذ انتقالها هناك في سن التاسعة، لكنها تحتفظ بجنسيتها الروسية، ولديها منزل في مانهاتن بيتش، كاليفورنيا ومن هوايات شارابوفا متابعة الأزياء والأفلام والموسيقى وقراءة روايات شرلوك هولمز وPippi Longstoc[،وكانت تأخذ دروسا في الرقص الهيب هوب.
لاعبة تنس روسية كانت المصنفة الأولى عالمياً في 22 أغسطس 2005، وكانت قد بدأت مسيرتها الإحترافية سنة 2001، وهي حاصلة على خمس بطولات من الجراند سلام.
عندما كانت شارابوفا في السابعة، انتقلت هي ووالدها وصديقها دويدار من حياة الفقر في روسيا إلى الولايات المتحدة، للالتحاق بأكاديمية. وبعد انجازات عديدة وارتفاع في المستوى والحصول على العديد من الألقاب، فازت شارابوفا بأول بطولة لها من بطولات الجائزة الكبرى في بطولة ويمبلدون في عام 2004 في سن الـ17. وبعد ذلك بعامين، فازت شارابوفا بثمانية القاب في بطولات رابطة اللاعبات المحترفات وأصبحت قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى الرقم واحد على مستوى العالم. ومع ذلك، فقد خسرت في خمس بطولات جراند سلام من الدور قبل النهائى في تلك الفترة. وفازت مؤخرأ بالبطولة الثانية لها من هذه البطولات في عام 2006 في بطولة أمريكا المفتوحة.
في عام 2007، أجبرت شارابوفا على الانسحاب من عدة بطولات بسبب اصابة في الكتف، وكان هذا سببا في الخروج من قائمة الخمسة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات للمرة الأولى في ثلاث سنوات. على الرغم من أنها فازت بلقب ثالث في بطولات جراند سلام في بطولة أستراليا المفتوحة في مطلع عام 2008، وعودتها إلى رقم (1) على العالم في وقت لاحق من نفس العام، فقد استلزم اجراء عملية جراحية في كتفها في أكتوبر 2008. ابتعدت شارابوفا عن هذه الرياضة لمدة عشرة أشهر حتى مايو 2009، مما أدى إلى انخفاض ترتيبها وخروجها من قائمة أفضل مائة. ومنذ عودتها، أصبح ترتيب ماريا شارابوفا في قائمة أفضل 30.
بعيدا عن رياضة التنس، فقد ظهرت شارابوفا كفتاة اعلانات مثل اعلان عن بدلة سباحة.وفى الفترة ما بين 2005 و2008،كان أكثر كلمة بحث على الياهو على رياضى "ماريا شارابوفا". وفى يوليو 2008، ونتيجة لنجاحها داخل وخارج الملعب، كانت أكثر رياضية في العالم أجرا، بمبلغ 26 مليون دولار أمريكي.ومنذ فبراير 2007، كانت ماريا شارابوفا سفيرة للنوايا الحسنة في مشروع الأمم المتحدة الإنمائى، واختصت على وجه التحديد بالجهود المبذولة في تشيرنوبيل للتعافي من الكارثة النووية لعام 1986.
في أمريكا المفتوحة عام 2004 ،شاركت شارابوفا، جنبا إلى جنب مع العديد من لاعبات التنس الروسية الأخرى، وارتدين وشاح أسود في مأساة أزمة رهائن مدرسة بيسلان التي وقعت قبلها ببضعة أيام فقط. وفي عام 2005، تبرعت بحوالي دولار أمريكي 50،000 إلى المتضررين من الأزمة. وفى فبراير 2007، تم تعيين شارابوفا سفيرة للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي)، وتبرعت ب100.000 دولار لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لضحايا تشرنوبيل. وذكرت أنها كانت تخطط للسفر إلى المنطقة بعد ويمبلدون عام 2008، على الرغم من أنه غير معروف ما إذا كان هذا حدث أو لا.
في يوليو 2008، بعثت شارابوفا برسالة على قرص دي في دي لتأبين لإميلي بايلز، الذي أجرى عملة إرم قبل نهائي ويمبلدون 2004 الذي فازت به.
كثيرا ما أشارت شارابوفا إلى انها ترغب في الاعتزال المبكر. وبعد اعتزال البلجيكية جوستين هينان وهى في الخامسة والعشرين من عمرها، قالت شارابوفا : "إذا كان عمري 25 وكنت فزت بالعديد من البطولات الاربع الكبرى، فساعتزل انا أيضا." وفي مقابلة بعد أستراليا المفتوحة عام 2008، قالت انها تعارض فكرة اللعب لعشر سنوات أخرى، قائلة إنها تأمل في أن يكون لها "زوج لطيف وعدد قليل من الاطفال" في ذلك الوقت

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟