عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة د.وليد دعبس
رئيس التحرير إسلام عفيفي

زينب مهدي: رجل يمارس الجنس مع جثة زوجته بعد وفاتها.. وآخر يضربها حتى الموت

الأحد 25/ديسمبر/2016 - 11:08 ص
جورنال مصر
طباعة
أسماء حامد
عندما نبحث في ملف الانحرافات الجنسية، التى تصيب الرجال والنساء على حد سواء، ونستكمل مسيرة الكشف عن كواليس هذا العالم، نجد بعض الاضطرابات، التى قد يعجز الطب النفسي، عن تفسيرها، وسمعنا وباستغراب عن الشذوذ الجنسى، وغيرها، ولكن هل سمعنا عن من يمارس الجنس مع زوجته ولكن بطرق مضطربة وغريبة، تصل إلى العلاقات الجنسية مع جثث الموتى.

وتقول زينب مهدى، المعالج النفسى والاستشارى الأسرى وخبيرة الفراسة وقراءة الوجوه، فى حديثها لـ«جورنال مصر»: من الاضطرابات الجنسية التى وردت عليا خلال عملى، ممارسة الجنس مع جثث الموتي وهذا نوع منتشر حيث ان الرجل لا يجد متعة في ممارسة الجنس مع الانثي وهي علي قيد الحياة فيبدأ يبحث عن اناث اموات ولكن لم يموتون من فترة طويلة، وبالفعل حدث ذلك الانحراف مع رجل توفت زوجته وبعد ساعدة من الوفاة بدأ يمارس معها تلك الرزيلة".
وتضيف إيضا: " تعتبر السادية الجنسية من الاضطرابات الجنسية، التى تحتاج لعلاج، الا وهو إن الرجل لم يجد المتعة في ممارسة الجنس الا بعد ضرب الزوجة وتطور الامر في بعض الحالات، ومن ضمن هذه الحالات رجل وصل به الأمر إلى قتل زوجته من كثرة الضرب".

وتوضح:" وهناك ما يسمى بالجنسل الفموى، وللأسف هذه الممارسة الجنسية توجد بكثرة في المجتمع الشرقي تقليدا لما يراه الرجل والمرأة في الأفلام الإباحية المريضة ونعني بالجنس الفموي هو ملامسة الأعضاء التناسلية بالفم وهذا يمثل خطر كبير علي الفم بمعني أنه لو لم يتم تنظيف ذلك المكان جيدا سوف تكون عواقب ذلك الشئ كبيرة جدا علي الفم بالأمراض المستعصية، ومن هنا نقول أن الله سبحانه وتعالي خلق الأعضاء التناسلية ولها وظيفة معينة وفم أيضا له وظيفة وأختلاط الأمرين ببعضهم سوف يعطي نتائج قاسية وممرضة لذلك لابد أن نتمسك بالعفه فالعلاقة الجنسية واسعة وبها العديد من الامور المباحة ولكن ليس بهذه الطريقة الحيوانية التي تعتبرها العديد من النساء أنها مهينة لها ولكرامتها لأنه سرعان ما يتشبه الإنسان بالحيوان في هذا الوقت".

شارك

تصويت
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟
هل توافق علي مطالب الفلاحين "بالحق في السكن" بديلا للأرضي الزراعية؟